31 March 2007

ولـــــــــــد الهــــــــــــــدى Ahmed Moghazy

اليوم هو الثانى عشر من ربيع الأول , يوم ميلاد الرجل الأكثر تأثيرا فى تاريخ البشر منذ نزول ادم عليه السلام على الارض , ليس فقط الأكثر تأثير , بل و هو الإنسان الذى ظلم كثيرا قديما وحديثا , الإنسان الذى تجنى عليه الجميع حتى اتباعه وأقرب الناس إليه,الإنسان الذى جاهد كثيرا وتحمل كثيرا من أجل أن ينشر العدل والرحمة والمساواة بين الناس , والان هو عند كثيرين رمزا للتطرف والارهاب والعنف وما جاء به هو العنف والإنغلاق , نحن المسلمين نتحمل المسئولية وحدنا عن كل ذلك , نعم نتحملها جميعا مئة فى المئة , نحن أول من أساء إلى هذا الرسول الكريم , نحن أول من خالف رسالته وتعاليمه , ولا أقصد مسلمى اليوم فقط , لا الكلام للجميع ومنهم من عاش مع الرسول وشاهده وتحدث اليه, هل تتخيلوا أنه بعد 35 عاما فقط من انتقال الرسول الى المولى عز وجل تدب الفتنة بين الصحابة ويتقاتلون بينهم وتناسوا قول الرسول (ص) لهم فى خطبة الوداع : إن أموالكم وأولادكم ودمائكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا فى بلدكم هذا فى شهركم هذا .......لا ترجعوا بعدى كفارا يضرب بعضكم أعناق بعض
أين نحن اليوم من تعاليم وخلق سيد البشر , ألم يقل لنا :إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ؟
ألم يقل لنا :إنما أنا رحمة مهداه؟
ألم يقل لنا : عليكم بالصدق ..... وإياكم والكذب...؟
الم يقل لنا : المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا؟
ألم يقل لنا : كل المؤمن على المؤمن حرام ماله ودمه وعرضه؟
ألم يقل لنا : أقربكم منى يوم القيامة أحسنكم خلقا ؟
ألم يقل لنا أنتم أعلم بشئون دنياكم؟
ألم تكن دولة الإسلام التى أقامها هى أثر الدول عدلا وحرية , والأكثر مساواة فى تاريخ البشرية , والأكثر تسامحا وتعايشا ؟
ألم يعطى هذا الأمى القادم من قلب الصحراء , ألم يعطى المرأة الحق فى أن تطلق نفسها و لها أن تكون العصمة بيدها , ألم يعطها الحق فى ان تخلع زوجها اذا استحالت العشرة معه ؟ وهو حق لم تحلم به المرأة فى الغرب نفسه؟
ألم يعطى الحيوانات حقها , األم ينهى عن احتجاز القطط دون إطعام , ألم يقل بدخول الجنة من يسقى الكلب العطشان؟
ألم يكن يهتم بأمر البيئة عندما نهى عن قطع الأشجار التى يستظل بها الأنسان أو الحيوان ؟ وعندما نهى عن التبول فى الماء الجارى؟ ...وعندما نهى عن الإسراف فى استهلاك الماء حتى لو كنا على نهر جار؟
ألم يضع قانونا للحروب منذ أكثر من ألف عام؟
ألم يرفض إشراك الصبية الصغار فى الحروب معه ,رغم قلة العدد والحاجة الماسة لمجهود أى فرد؟
ألم يقل لقادة الجيوش المسلمة وهو يودعها : سيروا بسم الله وعلى ملة رسول الله , لا تقتلوا شيخا ولا إمرأة ولا
طفلا , ولاتحرقوا بيتا ,ولا تقتلعوا زرعا , ولا تدخلوا قرية ليلا ؟
ألم يضع أول قوانين التعايش السلمى بين الاديان والمذاهب المختلفة ؟
الم يقل : من قتل معاهدا فلن يشم ريح الجنة ؟
ألم يقل : من اذى ذميا فقد اذانى؟
ألم يعفو عن عبد الله بن ابى بن سلول وكفنه فى قميصه وصلى عليه وهو الذى طعنه فى شرفه وكان رأس الفتنة فى دولة الإسلام؟
إن سيرة الرسول وخلقه وتعاليمه ومبادئه وحياته كلها فى حاجة إلى أن تظهر من جديد إالى المسلمين قبل غيرهم فى صورتها النقية الأصيلة
يجب أن نعلم النشء الصغير كل شىء عن رسوله
أين نحن اليوم من كل تلك القيم الشامخة الراقية؟ .....لو أننا التزمنا بها لكنا اليوم أكثر الأمم رقيا و؛حضارة , و أفضلها خلقا , وأكثرها استقرارا , وأكثرها عدلا وحرية وديمقراطية
لكن للأسف تركنا الأصول , وتمسكنا بالفروع والقشريات والتوافه والصراعات , تأخرنا وتقهقرنا عن جميع الامم الشرقية والغربية , وأصبحت سمعة رسولنا فى العالم كله سيئة لانهم وجدوا الإسلام فى تخلفنا وجهلنا وتعصبنا و دكتاتوريتنا وسوء أخلاقنا , وجدوا الإسلام فى مجتمعات غير قابلة للتقدم والتعايش بالعقل ,مجتمعات تريد ان تعيش فى العصور الوسطى ,تجلد الذات , وتبكى على الماضى وتتحسر على الذكرى
إنه برىء منا جميعا , نعم هو برىء من كل من أساء اليه بأن انتسب إلى الإسلام ولم يكن خلقه خلق رسول الإسلام
فاللهم صلى وسلم وبارك على سيد الخلق اجمعين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
امين

4 comments:

3abratalsabeel said...

سلام عليكم
اؤيد كلامك وكن ..... ان رحمة الرسول بنا كبيرة .... فعلى الرغم من كل ما نقوم به كمسلمين فى حق انفسنا وديننا الا ان الرسول الكريم _صلى الله عليه وسلم _سياتى يوم القيامة وكل همه هو ان تدخل امته الجنه
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
سلام عليكم

may said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
جزاك الله خيرا و الله كل كلمة قلتها مظبوتة أمال انا متشائمة لية المسلمين كل يوم بيتأخروا خطوة و ماحدش واخد باله ماحدش همة الاسلام و لا بيغير علية وربنا يعفو عنا و يغفر لنا نحن الخطائون و يجعل الرسول شفيعنا يوم القيامة
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

Ahmed Moghazy said...

يا عابرة السبيل ,نعم سيشفع لنا الرسول (ص) لكن هل يجب علينا أن نبقى فى الدنيا فى مثل تلك الحالة المزرية ,ان الله انزل الإنسان على الأرض وانعمه وكرمه ( ولقد كرمنا بنى ادم )فيجب ان نكون قدوة ومثل وعلى قدر المسئولية

Ahmed Moghazy said...

يا مى ,عندك حق الأمم بتتقدم والمسلمين بيتأخروا , لكن الأمل رغم كل شىء موجود, لكن الشرط الاول هو ان المسلمين انفسهم يعرفوا الإسلام من جديد ,ويكتشفواان اللى هم فيه النهاردة لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد باللإسلام , نحن المسلمين , الأسوء خلقا , والاخلف وعدا , والاسطح فكرا , والاكثر تلوثا, والاكثر لامبالاة و..و.. ..و..