19 November 2007

اسرارنا فى درج المكتب المفتوح


لماذا يترك البعض منا اسراره فى ادراج المكتب المفتوحة ؟
وربما نتركها دون انتباه الى ان ان هناك اياد قد تمتد لتقراها او اعين تراها
او ربما ونحن نضعها فى مكاتبنا نكن مدركين بانها عرضة لان تكشف
ورغم ذلك لا نحرص على اغلاق الادراج جيدا


هل هذا بدافع رغبة خفية داخلنا بان يكتشف الاخرون اسرارنا ؟
ام هو عدم اهتمام بهذه الاسرار؟

ام هى ثقة زائدة بمن حولنا فى محيط حياتنا؟
ام اننا من يسىء اختيار ادراج المكتب ..فيضع اسراره فى ادراج لا توجد عليها اقفال ؟

لربما تركناها عن عمد فى الادراج المفتوحة ليكتشفها الاخرون ويعرفوا ما لا نستطيع البوح به لهم بطريقة مباشرة
ومن المحتمل ان هناك من يفعل ذلك حتى لايلفت الانتباه الى اسراره ..فهى ليست موجودة فى كانون الاسرار او الخزنة وانما هى موضوعة ضمن باقى الاوراق والملفات ...تفاديا لغريزة البشر فى ما يلخص بالمقولة الشهيرة :
الممنوع مرغوب

يمر على عينى الان مشهد فى فيلم اجنبى شاهدته فى الصيف الماضى عن لص كان يدخر امواله فى ادراج الثلاجة ..لاعتقاده بان الخزنة تجزب السارقين للمنازل
وفى النهاية اختفت ثلاجته من قبل سارق للاجهزة الكهربائية
وبالطبع سرقت معها الاموال

بعض منا ..وهم فئة قليلة تسعى بان تكون هى محور الاحاديث بيننا ..وفى سبيل ذلك قد تكشف عن بعض اسرارها عن عمد ولكن بطريقة غير مباشرة ربما تبدو لنا بانهم قالوها عن طريق الخطأ او زلة لسان
وهى بذلك تدفع العقول دفعا نحو استنتاج بقية الاسرار

وهناك فئة من البشر بيننا ايضا ..تكن معروفة للجميع بانها مثل الادراج المفتوحة او ربما المثقوبة
(ما بيتبلش فى بقها فولة)
وهى فئة ربما لسذاجتها يستخدمها البعض فى نشر معلومات غير صحيحة او استغلالها فى نشر الاخبار اذا ما ارادوا نشرها بسرعة البرق

وعلى النقيض تماما ..هناك اشخاص يتمتعون بالقدرة على حفظ الاسرار و كتمها ولا يملك احد ان ينتزعها منهم ابدا وعلى الرغم من ذلك ..لا يجدون من ياتمنهم على اسراره.....رغم انهم قد يعلنوها صراحة بانهم بئر للكتمان
ويكونو مدركين بانها كالموهبة التى يجدون فيها متعتهم
وهم فى ثقتهم هذه مثل سيدنا يوسف عليه السلام عندما قال لملك مصر فى سورة يوسف
:
بسم الله الرحمن الرحيم :
قال اجعلنى على خزائن الارض انى حفيظ عليم

ولكن هناك مقولات اخرى ضد ما اقول (شايفين الحياد والموضوعية )..فهناك حكمة تقول :
اذا ضاق صدرك بسرك فصدر غيرك به اضيق
وهى تحارب كل ما اقوله من بداية حديثى فهى مقولة خاطئة ولابد من نفيها خارج قاموس الحكم
(اوعى حد يصدق ..انا لسه ملتزمة بالحياد) وهناك مقولة اخرى تقول
السر لو خرج برة اتنين ما يبقاش سر

خلاصة القول
-------------
بان ادراج المكتب ليست هى السبب فى كتم الاسرار من افشائها
بل نحن من يكون له الاختيار من بين الادراج ومن بين الاشخاص
فطبيعة البشر هى البوح والكلام ولكن مع من نتحدث ومع من نكتم اسرارنا
وفى اى الادراج نضعها

هذه هى المشكلة
فى الدرج ولا برة الدرج
هذه ليست مشكلة
:)